السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
زائرنا الكريم مرحبا بك في منتدى المشتاق إلى الله
إدارة المنتدى ستكون سعيدة
بالتسجيل معنا بالظغط هنا
وتشاركنا بإبدعاتك ومواضيعك
ولا تنسى أن تلقي نظرة على المواضيع الغير الصحيحة بالظغط هنا
وجزاك الله خيرا



سلسلة التقوى في كلمتين : صلة الرحم والأمانة وشكر النعمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سلسلة التقوى في كلمتين : صلة الرحم والأمانة وشكر النعمة

مُساهمة من طرف المشتاق إلى الله في الخميس 21 فبراير - 15:52



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إِنَّ الْحَمْدَ للهِ ، نَحْمَدُهُ ، وَنَسْتَعِيْنُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُهُ ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا ،

وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا .مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ .

وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ،

وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صلى الله عليه وسلم

أما بعد :


صلة الرحم والأمانة وشكر النعمة
بسم الله الرحمن الرحيم.

الكلمتان اللتان هما من رؤوس التقوى في هذا الذي نحن في صدده هناك زمرة اسمهم الواصلون،

من هم الواصلون؟

قال تعالى (وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ (21) الرعد)

فما الذي أمر الله به أن يوصَل؟ الرحِم فلا تقطعها والأمانة فلا تجحدها والنعمة فلا تكفرها.

هذه الثلاثة من التقوى العظيمة إذا كنت واصلاً للرحم وأميناً على الأمانة
وكلما أنعم الله عليك نعمة تُشبع النعمة شكراً والله تعالى قال (وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13) سبأ)
الذي هو من دأبه الشكر أربع وعشرين ساعة هذا دأب الأنبياء سيدنا نوح
كان عبدا شكورا (ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3) الإسراء)
لكن أنت إذا شكرت الله كلما جاءتك نعمة والحمد لله هذه الأمة الشكر على ألسنتنا وهذا من فضل الله عز وجل.

إسأل أيّ أمة في التاريخ المعاصر لما تأتيهم نعمة يقولون الحمد لله والشكر لله؟
نادر لكن هذه الأمة ما من أحد تأتيه نعمة إلا ويقول الحمد لله الشكر لله،
تساله كيف حالك؟ يقول الحمد لله، من فضل الله.

إذا كنت ممن يحمدون الله ويشكرونه على النعمة وإذا كانت لك رحم
كما قال أبو ذر قال: أوصاني النبي صلى الله عليه وسلم قال: صِل رحمك وإن قطعتك،
يعني حتى لو تركوك وما تكلموا معك وأعظم الصلة على الرحم الكاشح،
مهما آذوك لا بد أن يؤذوك، هذا قانون البشرية، قابيل وهابيل، يوسف وإخوانه، أعمام النبي صلى الله عليه وسلم،
هذا قانون البشرية فإذا احتملت هذا ووصلت أرحامك على قطيعتهم لك
ثم كلما جاءتك نعمة شكرتها وإذا أُعطيت أمانة حتى ولو كانت كنوز الأرض ما تأخذ منها ولا شيء فأنت إذن من المتقين

(وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ).

أيُّ مسلم إذا جعل هذه الآية في عقله (وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ)
لماذا؟ قال (وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ) حينئذ إذا كنت من الواصلين ما أمر الله به أن يوصل بهذا الاتقان،
نحن نتكلم هذه السلسلة التي يقوم بها فهو مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين قال القرآن (أُعِدَّتْ للمُتَّقين)

أنت ليس مطلوباً منك أن تأخذ كل أنواع التقوى خذ لك تقوى لنفسك وكل واحد له تقواه،
الحاكم له تقواه والعالِم له تقواه والبنّاء والتاجر والمدرّس والأم والأب وكل واحد حسب علمه وتاريخه له تقوى
فتمسك بتقوى واحدة، تمسك بكلمتين من هذا الذي نذكره في كل يوم كلمتين
من التوقى تمسك بهما وأتقنهما اتقاناً متميزاً فأنت يوم القيامة من المتقين.

إذن عليك أن تصل ما أمر الله به أن يوصل. ليس هذا فقط، أنت عندما تصل الرحم تقف لك على الصراط
لا تمسّك ملائكة العذاب ولا تحاسب على فعل ولهذا هي تزيد النعمة وتزيد الرزق والكلام في هذا كثير.
إذن حاول أن تكون متخصصاً بأن تكون من الواصلين لما أمر الله به أن يوصل بهذه الثلاثة
الرحِم والنعمة والأمانة.
نسأله تعالى أن يجعلنا كذلك ويوفقنا إلى واحدة من هذه التقوى ونكون قد أتقناها كاملاً.


د. أحمد الكبيسي
avatar
المشتاق إلى الله
المدير العام
المدير العام

ذكر

عدد المساهمات : 3340
نقاط : 21882
تاريخ التسجيل : 18/12/2009
العمر : 31
الدولة : أرض الله واسعة

http://almoshta9.alafdal.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى