السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
زائرنا الكريم مرحبا بك في منتدى المشتاق إلى الله
إدارة المنتدى ستكون سعيدة
بالتسجيل معنا بالظغط هنا
وتشاركنا بإبدعاتك ومواضيعك
ولا تنسى أن تلقي نظرة على المواضيع الغير الصحيحة بالظغط هنا
وجزاك الله خيرا



كيف الحفاظ على الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف الحفاظ على الصلاة

مُساهمة من طرف رشيدة في الأربعاء 27 يناير - 12:12

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً: أن تعرف فضل صلاة الجماعة، وحضور المساجد:

فإقامة الجماعة مع كونها سنة مؤكدة ، لكن إقامتها في المجتمع المسلم من فروض الكفايات ، وهي في حق الأفراد من آكد السنن، وقد جاءت آيات قرآنية وأحاديث نبوية كثيرة تحث عليها ، وتبين فضلها، منها قوله عز وجل: "
وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ" ونلاحظ الأمر بالمشاركة للمصلين في صلاتهم. وقال تعالى: "وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ" فلو كانت صلاة الجماعة غير واجبة أو يجوز التساهل فيها، ما كان الله عز وجل أمر بالحفاظ عليها حتى في حال الحرب ومواجهة العدو، وما كان اهتم بها هذا الاهتمام إلى حد بيان طريقة القيام بها في هذا الظرف العصيب.
ومن الأحاديث الواردة في ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام،
ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق معي برجال معهم حِزَم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرِّق عليهم بيوتهم بالنار" متفق عليه.

وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: "من سرَّه أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هذه الصلوات حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئة، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتَى به يهادَى بين الرجلين حتى يقام في الصف" ، فتأمل معي أخي الحبيب، وانظر مدى حرص الصحابة على صلاة الجماعة، حتى أن المريض الذي معه عذره كان يحمل حملا حتى يأخذ مكانه في الصف !!.

حتى الأعمى الذي لا يجد من يقوده إلى المسجد لم يرخص له النبي صلى الله عليه وسلم في ترك الجماعة، ففي صحيح مسلم أيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا أعمى قال: يا رسول الله، إنه ليس لي قائد يلازمني إلى المسجد، فهل لي رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "هل تسمع النداء بالصلاة؟" قال" نعم، قال: "فأجب". وغيرها وغيرها الكثير من الأحاديث.

والتخلف عن صلاة الجماعة يدعو المرء لتأخير الصلاة عن وقتها، والتكاسل عنها، وربما تركها بالكلية مع الوقت.

هذا غير فوات الأجر العظيم المترتب على الحفاظ على صلاة الجماعة في المسجد، ونذكر في ذلك على سبيل المثال قوله صلى الله عليه وسلم: "صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة"، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من صلى لله أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان : براءة من النار وبراءة من النفاق"، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من توضأ للصلاة فأسبغ الوضوء ثم مشى إلى الصلاة المكتوبة فصلاها مع الناس أو مع الجماعة أو في المسجد غفر الله له ذنوبه".

ثانيًا: سؤال الله التوفيق والإعانة:

وبعد أن عرفت وتذكرت، ادع الله سبحانه وتعالى أن يرزقك طاعته، وأن يعينك على ذكره وشكره وحسن عبادته، فبدون عون الله عز وجل وتوفيقه لا نستطيع أن نتقدم خطوة، ولا أن نأتي عملاً. وقد قال سبحانه: "ادعوني أستجب لكم
ثالثًا: اتخذ صحبة تذكرك:

وتلك من أهم المعينات والأسباب للحفاظ على الجماعة، فيمكنك أن تتعاهد أنت وإخوتك أو زملاؤك، وأي ممن لك بهم رابطة أن تذكِّروا بعضكم بعضا، وتأخذوا بأيدي بعضكم بعضا إلى المسجد وقت الصلاة.

رابعًا: اتخاذ وسائل آلية للتذكير:

وذلك مثل أجراس المنبهات، وبرامج الكمبيوتر التي تؤذن بوقت الصلاة وتنبهك إليها قبل موعدها بدقائق، ووضع أوراق التقويم التي تتضمن مواقيت الصلاة في مكان ظاهر.

خامسا: استعد للصلاة قبل وقتها:

إن أكثر ما يعطلنا عن صلاة الجماعة هو انشغالنا بأعمال مختلفة قبيل وقت الصلاة، فيأتي الوقت ونحن منهمكون في هذه الأعمال، فلا نستطيع تركها، أو يخدعنا الشيطان بأنه يمكننا إنجازها والانتهاء منها قبل الإقامة، ثم تأخذنا الغفلة فلا نفيق إلا بعد فوات الوقت. والحل الوحيد لتجنب الوقوع في هذا الفخ الذي ينصبه لنا الشيطان أن نستعد للصلاة قبل وقتها بفترة كافية، ونرفض الانشغال بأي شيء سوى ذلك. إن وقت الصلاة لا يأتي فجأة ليربكنا، بل إن موعده معروف ومحدد، فلنتوقف مثلا عما في أيدينا قبل وقت الأذان بربع ساعة مثلا أو خمس دقائق – حسب ظروف كل منا وعمله – ونذهب لنتوضأ ونأتي المسجد فنصلي تحية المسجد، والنافلة القبلية، استعدادا للصلاة المفروضة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "بين كل أذانين صلاة"، والتي غالبا ما نحرم منها إن لم نبكر في الذهاب للمسجد. وفي هذا التبكير فضل عظيم وثواب جزيل، غير أنه يهيئ النفس للصلاة المفروضة، بذهن صاف وقلب حاضر وجسد خاشع.

وانظر كيف كان صلى الله عليه وسلم يفعل حين يأتي موعد الصلاة، إكبارًا لها وتعظيمًا لشأنها، حيث تقول عنه زوجته عائشة رضي الله عنها: "كان عليه الصلاة والسلام في مهنة أهله، فإذا نودي بالصلاة خرج إليها وكأنه لا يعرفنا". وقد روي عن بعض السلف أنه كان يعمل في حقله، فيرفع الفأس، فيسمع الأذان والفأس في الهواء، فلا ينزل بها على الأرض، بل يلقيها من يده مرددا: "الله أكبر الله أكبر". نعم الله أكبر من العمل، ومن الأهل، ومن الناس، ومن كل الدنيا.

سادسا: رفع الرصيد الإيماني:

وذلك بعمل الطاعات والقربات المختلفة، من ذكر، ودعاء، وقيام، وصيام، وتلاوة القرآن، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وصلة الأرحام، والصدقة، وغض البصر عن المحرمات، والعمرة، والحج .. إلخ، فكلها تزيد الإيمان وترفع مقداره، فيدفع ذلك للمزيد من الطاعات والعمل الصالح. وبالطبع يجب أن يصاحب ذلك اجتناب المعاصي بكافة صورها وأشكالها، فإن الطاعة تجلب وراءها طاعات، والمعصية تجلب وراءها معاصٍ.

وتبعا لذلك، فإني لمتأكد أخي أن تقصيرك لم يتوقف عند ترك صلاة الجماعة فقط، بل من المؤكد أنه صاحب ذلك وسبقه وتبعه تقصير في واجبات أخرى، فانظر في جوانب حياتك المختلفة، والمح مواطن العيب والتقصير في نفسك، وابدأ بالاستدراك في كل جانب من الجوانب، وأبشر بإقبال الله عليك إن أقبلت عليه، حيث وعدك إن تقربتَ إليه شبرا أن يتقرب إليك ذراعا، وإن تقربتَ إليه ذراعا تقرب إليك باعا، وإن أتيته تمشي أتاك هرولة.

سابعا: مطالعة سير الصالحين:

فعندما تقرأ أو تسمع سير الصالحين، وكيف كانوا يحرصون على العبادة حرصهم على أرواحهم، تشربَت نفسك منهم علو الهمة، وازدادت إقبالا على الطاعة وبعدا عن المعصية، ودفعتك للتشبه بهم والتأسي بسيرتهم والاقتداء بأفعالهم.

هذا ولا تظنن أخي أنك ستعود سريعا إلى سابق عهدك وبسهولة، فإن الأمر متوقف – كما أخبرتك سابقا – على رصيدك الإيماني، والمدة التي قضيتها بعيدا عن رحاب المسجد والجماعة، ويتوقف الأمر كذلك على صدق نيتك وتوفيق الله عز وجل لك، فلا تستوحش الطريق فتيأس عندما تجد مقاومة من نفسك، وتشعر بثقل العبادة عليها، بل اصبر عليها، وجاهدها في الله عز وجل
، "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"، ومن أدمن قرع الباب يوشك أن يُفتَح له.


avatar
رشيدة
عضو ذهبى
عضو ذهبى

انثى

عدد المساهمات : 312
نقاط : 3297
تاريخ التسجيل : 07/01/2010
العمر : 36

http://palastinforever2010.skyrock.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف الحفاظ على الصلاة

مُساهمة من طرف المشتاق إلى الله في السبت 30 يناير - 6:55


avatar
المشتاق إلى الله
المدير العام
المدير العام

ذكر

عدد المساهمات : 3340
نقاط : 21939
تاريخ التسجيل : 18/12/2009
العمر : 32
الدولة : أرض الله واسعة

http://almoshta9.alafdal.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى